الدودة الحكيمة، إكتشاف طبي ثوري

blood-clotting-ability-of-leeches-revealed-306085

كشفت تقارير طبية بألمانيا، أن حشرة ” علقة الماء “. و التي تتكاثر في المياه، مثل الأبار و الأنهار، باتت أكثر قيمة في علاج أمراض مستعصية. لدرجة أن سعرها أضحى غال جدا، نظرا لأهميتها الطبية، بل أصبحت تسمى بـ ” الدودة الحكيمة “.

كيف يتم العلاج بالدودة الحكيمة

بعد أن تبث قدرتها على علاج حالات مرضية، قرر معها الأطباء بتر العضو المصاب، حيث يتم وضع الدودة فوق جسم المريض، فتشرع في التحرك، حتى اذا وصلت الى العضو المصاب، تقوم بشق الجلد و تعمل على امتصاص القيح والصديد و الخلايا التالفة، ثم تفرز ” الدوده الحكيمة ” مادة تقوم بقتل البكتيريا الضارة بالعضو المصاب، و لا تغادره إلا بعد تنقيته بصفة نهائية، بإفراز مادة البلازما التي تمنع النزيف . لقد حث الرسول الكريم محمد صل الله عليه وسلم على التداوي بالعلق. في قوله صلى الله عليه وسلم : ” خير الدواء المشي ، والحجامة ، والعلق “.

الدودة الحكيمة

بداية استعمالها

في البداية استخدمها الأطباء لامتصاص الدم محاولة لعلاج أمراض متعددة بداية من البواسير والاكتئاب والصداع وغيرها من العلل المختلفة، بالإضافة إلى ذلك، قد وصل استعمالها للذروة في عام 1830 حينما ساد اعتقاد بأن جميع الأمراض البشرية سببها التراكم المفرط للدم. آلام المفاصل المزمنة الذي يصعب تحمله. ورغم محاولة الأطباء تخفيف الآلام باستخدام بعض الأدوية كمضادات الالتهاب دون جدوى، لكن بعد ذلك.

لذلك، سُميت بالدودة الحكيمة لأنها عالجت حالات مرضيه قد قرر الأطباء فيها بتر أعضاء من جسم الإنسان. وباللجوء لهذه الدودة تم العلاج دون الحاجة لإجراء عمليات جراحية.

علاج آلام المفاصل

ويعد استخدام دودة العلق من أكثر الطرق شيوعا في علاج المفاصل، وهذا ليس جديدا. فأهمية دودة العلق في علاج الألم والالتهاب يعود إلى القرن التاسع عشر، آنذاك كانت هذه الدودة تستخدم كثيرا في لعق الالتهابات والدم الفاسد.

الدودة الحكيمة

ورغم التأثير الفائق لدودة العلق في علاج الالتهابات، إلا أن الأطباء لازالوا يبحثون عن سرّ تأثيرها الفائق. كذلك، تعيش العلقات عادة في المستنقعات والأحواض المائية، وقبل استخدامها في العلاج يتم تهيئتها بتنظيفها جيدا، لدرء خطر الإصابة ببعض الأمراض.






المصادر 1. 2.

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *