مسلسل La Casa De Papel إبداع فني

Critique-La-Casa-de-Papel-saison-5-partie-1-el-atraco-de-trop-4-700x336-1

مسلسل Casa Del Papel، ذاع صيت مسلسل “La Casa De Papel” الإسباني أو ما يُمكن ترجمة اسمه بـ “بيت المال” بين المتابعين في كافة أنحاء العالم. وخصوصا المتابعين العرب، بعد عرضه على شبكة “نتفليكس”. أُنشئت المجموعات الفيسبوكية التي حملت اسمه وضمّت المتعصبين له وصار المسلسل حديث الشباب المهتمين بمتابعة جديد الأعمال العالمية من المسلسلات.

اشتهرت أغانيه وقرر البعض تعلّم اللغة الإسبانيّة من بعده. لم يختلف العمل عن بقية الإنتاج الفني الإسباني ومحاكاته أفلام الغموض والتشويق والجريمة الأميركية. والتي يمكن الجزم بأنها كانت تحمل طابعا خاصا بها استطاعت عبره التميّز عن نظيراتها من الأعمال الأميركية رغم أصالة العمل الأميركي في كلّ مرة.


قصة المسلسل

يبدأ البروفيسور بخطّة قوية، بعد تجميعه للمجرمين الثمانية الذين انتقاهم بدقة شديدة. يخبرهم بفكرة جذابة للغاية: “الآخرون يعملون طيلة حياتهم من أجل حفنة من الدولارات لا تكفيهم. أمّا نحن سنعمل فقط لخمسة أشهر للحصول على مال يكفينا ويكفي أولادنا للأبد”. وعند هذه المرحلة كان لعاب المجرمين الثمانية قد بدأ بالتسرب من أفواههم. عرضٌ مغرٍ يحلم به أيّ لص. سيكون للبروفيسور عدد من الشروط والقوانين، منها الإجبار على الإقامة لمدة خمسة أشهر في مكان واحد من أجل إحكام الخطّة. خمسة أشهر ليست وقتا هينا على الإطلاق.

مسلسل Casa Del Papel

يشترط البروفيسور أن يكون لكل لص منهم اسم حركي أمام الآخرين. أطلقوا على بعضهم بعضا أسماء مدن عالمية مثل طوكيو وبرلين وموسكو وريو. أمّا القاعدة الثانية فهي عدم سفك الدماء أثناء تنفيذ العملية. ثم يضع البروفيسور القانون الأهم بالنسبة إليه: يُمنع أن يتورّط أيّ من اللصوص بعلاقة عاطفية مع لصٍ آخر حتى انتهاء المهمة.

الأبعاد التي تناولها مسلسل La Casa De Papel

أبعاد فنية

رغم عدد من الأخطاء الفنية التي كانت في المسلسل الإسباني. إلا أن أبرز شيء أبدع فيه المسلسل هو قدرته على خلق إثارة وحبكة متماسكة. بفضل الإخراج الذي يبدو وكأنه من طرف محنكين قادمين من هوليوود. خمسة مخرجين إسبان (Jesús Colmenar, Alex Rodrigo, Alejandro Bazzano, Miguel Ángel Vivas, Javier Quintas). كانوا وراء تحويل السيناريو لمسلسل يُعتبر من أفضل الأعمال التلفزية التي قدمتها إسبانيا. من أهم إيجابيات المسلسل هي التسلسل المنطقي للأحداث والتشويق في نهاية كل حلقة. لذلك، تفوّقه على غيره من المسلسلات من ناحية عدم حشوه للأحداث غير المهمة. مما أكسبه نجاحاً بين المشاهدين حيث حصل على تقييم 8.3 على موقع IMDB. حيث أصبحت شهرته تصل إلى الشرق الأوسط وله قاعده جماهيرية بالمملكة العربية السعودية تحديداً بمئات الآف. كما أن التمثيل لم يعلى عليه داخل السلسلة وكان أحد أهم أسباب تعلق الجمهور بالشخصيات.

مسلسل Casa Del Papel

أبعاد إقتصادية

بالإضافة إلى ذلك، في أوائل عام 2018، أصبحت السلسلة أكثر المسلسلات غير الناطقة بالإنجليزية مشاهدةً على نتفليكس في غضون 4 أشهر من إضافتها إلى المنصة. كذلك، مما دفع المنصة العالمية إلى توقيع صفقة حصرية عالمية شاملة مع صانع المسلسل أليكس بينا لكتابة مواسم جديدة. ومن الأبعاد الإقتصادية للسلسلة نجد إهتمام القصة بعلاقة الأفراد بالمال، وكيف أن الدولة الدول توزع المال على من تريد بناءا على مكانتهم الإجتماعية. وهذا كان عاملا أساسيا في حث البروفيسور في سرقة بيت المال الإسباني.

مساهمة الجمهور العربي في إنجاح مسلسل La Casa De Papel

ربما يفسر ما سبق التحولات البارزة في نسب مشاهدات المسلسل في أوروبا على الأقل. لذلك، ثمة شيء آخر أضيف إلى المعادلة ليسهم في نجاح المسلسل عالميًا، إنها شبكات التواصل الاجتماعي.

علاوة على ذلك، و بالتزامن مع عرض الجزء الثاني من المسلسل، وتحديدًا في مايو/أيار 2018. هكذا، لجأت منصة نتفليكس إلى منصات التواصل الاجتماعي والتفاعل مع جمهورها لتغذية نجاح “لا كاسا دي بابيل”. الذي اشتهر باسم “البروفيسور” لدى الجمهور العربي.

بالإضافة إلى ذلك، في أبريل/نيسان 2018، وجهت المنصة عبر حسابها العربي على “تويتر” (Twitter) دعوة لجمهورها في السعودية لأداء جماعي لأغنية المسلسل “بيلا تشاو” (Bella Ciao)، وبالفعل تم التنسيق بين الشركة والجمهور لأداء الأغنية بصوت سعودي وعلى أنغام العود، وعرضها على القناة الرسمية لنتفلكيس عبر موقع “يوتيوب” (YouTube) تحت اسم “بيلا تشاو” من جدة إلى برلين، وحقق الفيديو أكثر من 4 ملايين مشاهدة.


المصادر 1. 2

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.