داني ألفيس، مدافع رسم تاريخ كرة القدم العالمية و حاز على معظم الألقاب و الجوائز القيمة

2636021-54542990-2560-1440

دانيال ألفيس أو دانييل ألفيس دا سيلفا، المعروف باسم داني ألفيس لاعب كرة قدم برازيلي، مدافع عن ساو باولو البرازيلي. اعتبره العديد من المدربين ولاعبي كرة القدم، ومسؤولي كرة القدم أحد أفضل المدافعين في العالم بل حتى في تاريخ كرة القدم العالمية. بعد فوزه بـ 43 لقبا في مسيرته، أصبح أنجح لاعب كرة قدم في التاريخ. تخرج من نادي باهيا البرازيلي، والذي ظهر فيه لأول مرة عام 2001. يلعب داني ألفيس في ساو باولو منذ عام 2019. يلعب في مركز الظهير الأيمن. قيمته السوقية 2 مليون يورو.

كواحد من ثلاثة لاعبين كبار للمنتخب البرازيلي في بطولة كرة القدم الأولمبية للرجال في ألعاب طوكيو عام 2020، حقق داني ألفيس ثلاثة انتصارات في طريقه إلى لقبه الرابع والأربعين في مسيرته. حيث كانت السيناريوهات بمرور مصر أو كوريا الجنوبية أو المكسيك، ثم تفوز بالمباراة النهائية على ملعب يوكوهاما وسيحصل الظهير الأيمن البالغ من العمر 38 عاما على ميدالية ذهبية أولمبية لمجموعته. معظم تلك الألقاب، بالطبع، جاءت لهيمنة سحرية لمدة ثماني سنوات مع برشلونة برفقة ليونيل ميسي. جاء البعض في وقت سابق مع إشبيلية، وبعد ذلك بقليل مع يوفنتوس وباريس سان جيرمان.

الجوائز و الألقاب

لكن بغض النظر عن كيفية حساب الجوائز و الألقاب، فإنها لم تنته بعد. قد يعتقد البعض أنه بعد عودته إلى البرازيل في عام 2019، أوشكت مسيرته على الانتهاء، وأن هذه البطولة الأولمبية هي مغامرة غريبة. لكن هذا بالتأكيد ليس ما يراه. هناك عمل يتعين القيام به في ساو باولو. وساعدهم داني ألفيس في التغلب على الجفاف الذي طال أمده بالفوز ببطولة الولاية المحلية في وقت سابق من هذا العام. مباشرة بعد الألعاب الأولمبية، تبدأ ربع نهائي كأس ليبرتادوريس، حيث تواجه ساو باولو المنافسين المحليين والمدافعين عن اللقب بالميراس. ومع ذلك، فقد بدأ للتو. لأن اللقب الكبير، الذي يريده أكثر من غيره، هو كأس العالم 2022 في قطر.

عندما فازت البرازيل بكأس أمريكا 2019 على أرضها، تم اختيار داني ألفيس كلاعب البطولة. منذ ذلك الحين، حدت الإصابات من أدائه الدولي. لكنه لا يزال يدعي أنه الخيار الأول للبرازيل في مركز الظهير الأيمن. في هذه المرحلة، هناك نقص مفاجئ في القوة في هذا الموقف. في الآونة الأخيرة، كان دانيلو لاعب يوفنتوس هو الاختيار الأفضل، وهو لاعب مستقر ولكنه ليس استثنائيا. كان زميله في كأس أمريكا الأخيرة إيمرسون رويال، الذي من المؤكد أن ملفه الشخصي سيرتفع الآن بعد أن أصبح في نادي برشلونة. لكن داني ألفيس في مطاردة. وعلى الرغم من حصوله على العديد من الألقاب، إلا أن كأس العالم عمل غير مكتمل. لقد غاب بصعوبة عن رحلة إلى كأس العالم 2006 في ألمانيا، خلف كافو ومايكون في التسلسل الهرمي.

تاريخ ساحق الجوائز العالمية داني ألفيس

جاء ظهوره الدولي الأول بعد فترة وجيزة من البطولة، وبدأ الخلاف على المكان مع مايكون، الذي خسره داني ألفيس عادة. في جنوب إفريقيا عام 2010، كان ميكون أول مرشح بلا منازع. حارب داني ألفيس إيلانو من أجل الحصول على مكان في خط الوسط، وبدأ المنافسة على مقاعد البدلاء، لكن خلال البطولة شق طريقه إلى الفريق، وإن لم يكن في موقعه المفضل. لعب داني ألفيس البالغ من العمر 38 عاما مع المنتخب البرازيلي، حيث يمكن فقط لثلاثة لاعبين فوق سن 23 عاما اللعب مع المنتخب الأولمبي. كانت هذه الميدالية الذهبية الأولمبية جائزة أخرى لألفيس في سجله. داني ألفيس هو لاعب كرة القدم الأكثر تتويجا في التاريخ بحصوله على 43 لقبا مختلفا على مستوى الكبار، وقد كشف داني ألفيس مؤخرا ما يأسفه وهو ينظر إلى مسيرته الكروية.

بدأ ألفيس موسم 2014 للبرازيل كظهير أيمن، لكنه فقد مكانه أمام مايكون في المراحل الحاسمة التي لم تكن في النهاية سيئة للغاية. بدت روسيا 2018 وكأنها ذروتها. من المحتمل أن يكون قائد الفريق. لكنه أصيب أثناء اللعب مع باريس سان جيرمان في نهائي كأس فرنسا واضطر لمغادرة البطولة. ومن الغريب أن اللاعب الذي خاض 118 مباراة دولية لم يسبق له أن شارك في كأس العالم. قطر 2022 هي فرصته الأخيرة. هذا ممكن اعتمادا على كيفية قيام المدرب الكبير تيتي بتشكيل فريقه. خسارته أمام بلجيكا في ربع نهائي كأس العالم 2018 جعلته يخشى إهمال المدافعين ضيق الأفق. الآن، كما يقول، يريد مدافعين عن مانشستر سيتي، وليس ليفربول. كان يعني بذلك أنه لم يكن يبحث عن أجنحة مساعدة. لقد أراد أن يكون ظهيره قادرين على بناء اللعبة بعمق وفي بعض الأحيان يظهرون بشكل أكثر تقدما كعنصر مفاجأة.

أحداث و رؤية في المسار الكروي

ضعفت هذا بعد ذلك. تم السماح للظهير الأيسر رينان لودي بالمضي قدما، بينما من المتوقع أن يكون الظهير الأيمن أكثر تحفظا. يناسب داني ألفيس في هذه المرحلة من حياته المهنية مساره الكروي. لم يعد يتمتع بسهولة المد والجزر المستمر في الأجنحة. من الأفضل له كثيرا أن يجلس بعمق، ويستخدم عقله وقدرته الكروية لقيادة الحركة من الأعماق، وبين الحين والآخر يقطع بشكل مائل داخل المرمى المقابل. لذلك ربما يكون من المدهش أن الفريق الأولمبي البرازيلي لا يستخدمها بهذه الطريقة. يقوم الظهير الأيسر أرانا بتحريك جناحه لأعلى ولأسفل، بهدف الحصول على سلسلة من التمريرات. ويبدو أن المدرب أندريه جاردين يتوقع شيئا مشابها من داني ألفيس. هذا هو الاستنتاج الوحيد الذي يمكن استخلاصه من حقيقة أن جاردين يستمر مع الظهير الأيسر في موقع الجناح الأيمن، إما أنتوني أياكس أو مالكولم من زينيت. كلاهما من المرجح أن يقطع في وضع أقوى.

يمكن أن تنجح في الأسبوع الأخير الحاسم من البطولة الأولمبية. لكن نسخة 2021 و 2022 من داني ألفيس لا يمكن أن تكون هي نفسها التي عملت بشكل جيد مع ليونيل ميسي في نادي برشلونة. إذا كان داني ألفيس سيلعب دورا مهما في كأس العالم قطر 2022، فسيحتاج الجناح الأيمن إلى الاحتفاظ بمساحة أكبر في جانبه من الملعب، مما يسمح للمخضرم بالجلوس بعمق واستكشاف الخيارات واتخاذ خياراته الخاصة.

لقب آخر ينضاف لداني ألفيس لمجموعة رائعة من الألقاب و الجوائز بالألعاب الأولميبة بطوكيو 2020. فبذلك يتأكد أن داني ألفيس هو أقدم لاعب كرة القدم في تاريخ الألعاب الأولمبية. فاز المنتخب البرازيلي بالميدالية الذهبية في البطولة الأولمبية للرجال في دورة ألعاب طوكيو.

المصادر : 1، 2

شارك المقال

رد واحد على “داني ألفيس، مدافع رسم تاريخ كرة القدم العالمية و حاز على معظم الألقاب و الجوائز القيمة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.