'

أمك تحب أبناءك أكثر منك.. دراسة تكشف السر

istockphoto-925024484-612x612-1

عندما تلاحظ أن أمك تحب أحفادها أكثر منك، فذلك ليس مجرد ملاحظة عابرة أو عاطفة فحسب. بل ثمة سبب تفسير بيولوجي وراء الأمر.

أهم ما توصل اليه الباحثون : لماذا أمك تحب أبناءك أكثر منك ؟

وجد الباحثون أنه عندما عرضت صور الأحفاد البيولوجيين على الجدات أظهرن استجابة عصبية في مناطق بالدماغ تعتبر مهمة للتعاطف والتحفيز. ونشرت الدراسة في دورية “وقائع الجمعية الملكية بي” ومقرها بريطانيا. وراقب الباحثون في جامعة إيموري بولاية جورجيا الأميركية حالات 50 جدة أفادت بأن لديها علاقات إيجابية مع أحفادهن. ويشاركنهم في نشاطات كثيرة. وأخضعت الجدات لفحص “تصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي”. الذي يقيس التغيرات في تدفق الدم بالدماغ، وفي أثناء فحص الجدات. عرض عليهن صور أحفادهن (تتراوح أعمارهم بين 3-12 عاما) وأبنائهن وصور أطفال لا يعرفنه وشخصا بالغ لا يعرفنه أيضا. ودونت الجدات بيانات خاصة لقياس مدى انخراطهن في تربية أحفادهن.

أمك

نتائج مثيرة خلصت إليها الدراسة

قالت عالمة الأعصاب الفرنسية التي لم تشارك في الدراسة، جودي باولوسكي: “إن الدراسة تشير إلى حقيقة أهمية التغيرات التي تطرأ على أدمغة أولئك الذين يعتنون بالأطفال، ولا يتعلق الأمر بالآباء والأجداد”، وفق شبكة “سي إن إن” الأميركية.

واعتبرت عالمة الأعصاب الفرنسية باولوسكي أن نتائج الدراسة أمرا مثيرا. وكانت الدراسة في السابق تركز على وظائف الدماغ بالنسبة إلى الأمهات والآباء، لكن هذه الدراسة هي من بين أولى الدراسات التي تفحص كيفية تفاعل أدمغة الجدات مع أحفادها.

فهذا أهم ماتوصل إليه الباحثون، 50 جدة أفادت بأن لديها علاقات إيجابية مع أحفادهن. وجد الباحثون أنه عندما عرضت صور الأحفاد البيولوجيين على الجدات أظهرن استجابة عصبية في مناطق بالدماغ تعتبر مهمة للتعاطف والتحفيز. عندما تلاحظ أن والدتك تحب أحفادها أكثر منك، فذلك ليس مجرد ملاحظة عابرة أو عاطفة فحسب. بل ثمة سبب تفسير بيولوجي وراء الأمر. فلهذا أمك تحب أبناءك أكثر منك.

فأجدادنا لهم من الحنان فيض لأبناء أبنائهم، وكم دافعوا عنا في صغرنا، حينما كانوا آباءنا يوبخونا على فعل أشياء طفولية، بالأخص الجدة فهي راجحة العقل، وتتميز بالفهم والذكاء والصبر، وكانت سيدة المنزل وتديره بوعي وحكمة.


المصادر 1

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *